الدكتور سامي الحيح ينشر بحثاً علمياً حول استنطاق (قراءة) الُمثل العليا للزوجة الصالحة في الإسلام

الدكتور سامي الحيح ينشر بحثاً علمياً حول استنطاق (قراءة) الُمثل العليا للزوجة الصالحة في الإسلام

نشر الدكتور سامي الحيح بحثاً علمياً حول استنطاق (قراءة) الُمثل العليا للزوجة الصالحة في الإسلام: بعض التعبيرات القرآنية التي تبحر في العالم المثالي والغيبي  والحقيقي للمرأة المسلمة في المجلة العلمية

International Journal of Linguistics, Literature and Translation (IJLLT). Volume 3. Issue 6.

ملخص الدراسة

تحقق هذه الورقة في السمات الأمثل للمرأة الصالحة في الإسلام، وهي بذلك تهدف إلى وصف وتبيان وشرح تلك السمات التي يبقي عليها القران الكريم عند تقديمه للمرأة المسلمة، وتستفيد الدراسة من علم دراسة النصوص الكبيرة عند لم البيانات، وتطبق مدخلا تحليليا ناقدا لتلك البيانات النصية المقدسة، وتبني على نموذج (فان دايك، 1998) لتحليل تلك النصوص الكريمة عند مستويات التركيب والمعنى والسياق. وقد وجد الباحث أن النص القرآني الكريم يبقي على عشر سمات تخص كلا من الرجل والمرأة المسلمة، وهي: الاستسلام لله والإيمان به والامتثال لأوامره وقول الصدق والإخلاص والتواضع والتصدق والصيام والعفة والاستغفار. ومن بين تلك، ينتقي القران الكريم (ضمنا وحصرا) ثمان سمات للمرأة الصالحة، فهي: مستسلمة لإرادة الله التي اقتضت في خلقها أنثى، ومؤمنة بالأدوار المناطة بها كامرأة، وطائعة لقرينها كزوج، وتائبة إلى ربها، وعابدة له، وسائحة، أي مستمتعة في عبادتها له، سواء أكانت قد اختبرت الزواج لأكثر من مرة أو لم تختبره من قبل، وقد خلصت الدراسة إلى أن تلك السمات التي حددها النص القرآني الكريم للمرأة الصالحة ذات وظائف لغوية يراد بها الإعلام، والتعبير الوجداني والروحاني، والتوجيه المجتمعي، وهي جزء من سوسيولوجيا الإسلام التي توائم بين فلسفة خلق المرأة والدور المناط بها كزوج واُم وبين النظرية الأخلاقية التي تقتضي منها إطاعة شريكها. كما خلصت الدراسة إلى أن النص القرآني الكريم عند اختياره لتلك السمات ألثمان كان يرمي وبكل لباقة ودقة لغوية إلى الهندسة المجتمعية التي من شأنها ليس فقط المصالحة بين الزوجين وتبيان الأدوار المناطة بالمرأة وإنما إصلاح بعض القيم الثقافية الاجتماعية التي تفاضل بين المرأة التي لم يسبق لها الزواج (إيجابا من وجهة نظر المجتمع) وتلك التي سبق لها الزواج (سلبا).

رابط البحث :::

http://www.ijllt.org/

68